نبأ بوست
آراء حرة

الوزير صالح الجبواني يخذل أبناء الجنوب ويبكيهم من شدة القهر

خالد الذبحاني
خالد الذبحاني

الكثير من أبناء المحافظات الجنوبية يشعرون بالقهر والمرارة والألم بعد ان خذلهم وزير النقل صالح الجبواني ورفض ان يكشف للجنوبيين من هو عدوهم الحقيقي الذي ينهب ثرواتهم أمام اعينهم وعيون أطفالهم رغم الفقر الشديد، حيث كثير من العائلات في كل المحافظات الجنوبية يتضورون جوعا ولا يجدون ما يقتاتون بعد أن توقفت الرواتب وانعدمت فرص العمل للحصول على العيش الكريم .


الجبواني ينطبق عليه المثل القائل " تسمع جعجعة ولا ترى طحينا " فهو كالخرطوشة الفاسدة التي تسمع دويها وتشاهد نيرانها ، لكنها لا تصيب احد لأنها فارغة ، فقد تفرغ للنيل والاساءة للامارات والسعودية والمجلس الانتقالي ، وحتى الشرعية لم تسلم منه وعندما واتته الفرصة ليقف الى جانب أبناء الجنوب خذل الجميع والتزم الصمت المريب ولم يجروء ان ينطق بكلمة واحدة .


ففي يوم الخميس الماضي كشف وزير النفط والمعادن اليمني اوس العود عن حقول نفطية جديدة في محافظة شبوة ستدخل للخدمة قريبا، وقال العود خلال وضع حجر اساس مبنى شركة النفط في شبوة ، ان هناك بوادر لدخول حقول نفطية الخدمة لترفع من معدل تصدير النفط وهي قطاع S1 وقطاع جنه هنت المرتقب بدء العمل فيها بالقريب العاجل.

فلماذا التزم الوزير الجبواني الصمت عندما اعلنت الشرعية انها تنتج وتصدر 110 آلاف برميل نفط يومياً من حقول وآبار النفط في شبوة وحضرموت ومارب، بينما هو يعلم حقيقة الامر وان ما تعلنه الشرعية هو خداع لكل ابناء الجنوب.

اليس من المخجل على الوزير الجبواني أن يلتزم الصمت ولا يكشف تلك الحقائق المرة حتى يعلم ابناء الجنوب ان الإنتاج الفعلي يقدر بـ 318 ألف برميل يومياً، وان إجمالي ما تخفيه الشرعية يقدر بـ 208 آلاف برميل يوميا تقدر قيمتها بعشرة ملايين وأربعمائة ألف دولار يومياً.

لقد سألت خبير اقتصادي اثق به تمام الثقة عن حقيقة ما يجري ويدور خلف الكواليس ولماذا هذا الحرمان لأبناء المحافظات الجنوبية ، فأوضح لي ان إجمالي ما يتم سرقته من مبيعات النفط اليمني يصل إلى أربعة مليارات دولار في السنة يتقاسمها كل المتنفذون في الشرعية ويتركون كل ابناء المحافظات الجنوبية يتضورون جوعا دون ان يمنحوهم حتى فتات الفتات.

وعندما سألته لماذا لا يكشف الوزير الجبواني هذا الامر ويوضح لكل الجنوبيين حقيقة ما يجري وهو المطلع على خفايا الأمور ، كما انه لا ينرك شاردة ولا واردة الا ويستغلها في الإساءة الى الجميع وفضحهم على الملأ ، فوضح لي ان سبب صمت الوزير الجبواني هو انه يحصل على نصيب الاسد والنمر والفهد ايضا ، ولو فضح المتنفذين واللصوص فإنه يفضح نفسه لذلك التزم الصمت حتى يحصل على بعض من تلك العائدات التي تزيد ارصدته في البنوك وتجعله من بين الأثرياء بينما اخوانه وابنائه في كل المحافظات الجنوبية لا يجدون ما يطعمون أطفالهم.

الجبواني وزير النقل ابناء الجنوب خذلان خالد الذبحاني